منتدى شباب العرب
مرحبا بك في منتدى شباب العرب
لتتمكن من
الإستمتاع بكافة ما يوفره لك هذا المنتدى من خصائص, يجب عليك أن تسجل
الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك
لإنشائه في بضع توني





منتدى شباب العرب

| الوظائف | التعارف | دردشة | الدين | التغذية | الصحة| صور| الرياضة | الطرائف | النكت | ألعاب | الإنترنت |قضايا أدم وحواء | الروايات | القصص | الأنمي |أناشيد الاسلامية |
 
الرئيسيةخدماتس .و .جالتسجيلدخول
إعلانات

شاطر | 
 

  تسويد سيدنا رسول الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جلال
عضو هام
عضو هام
avatar

عدد الرسائل : 102
نقاط التميز : 246
ذكر
البلد : مغربي

مُساهمةموضوع: تسويد سيدنا رسول الله    السبت 14 مايو - 12:00:28


الحمد لله , نحمده و نستعينه ونستغفره , ونتوب إليه
, ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ,
من يهده الله فلا مضل له , ومن يضلل فلا هادي له
, وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله
, بعثه الله تعالى بالهدى ودين الحق
, ليظهره على الدين كله ,
بعثه الله تعالى بين يدي الساعة بشيراً ونذيراً ,
وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً ,
فبلغ الرسالة , وأدى الأمانة , ونصح الأمة
, وجاهد في الله حق جهاده حتى أتاه اليقين
, ووفق الله من شاء من عباده فاستجاب لدعوته ,
واهتدى بهديه , وخذل الله بحكمته من شاء من عباده
, فاستكبر عن طاعته , وكذب خبره ,
وعاند أمره , فباء بالخسران والضلال البعيد .

أما بعد
في رحاب وأطلال منتدى شباب العرب، لإقدم لكم

تسويد سيدنا رسول الله


مقدمه



عند
البدء فى إعطاء بعض دروس الفقه والتوحيد فى مسجد منشية الشرفا مركز تمى
الأمديد محافظة الدقهلية ، وفى الدرس الأول ، أثارأحد الشباب المبارك سؤال
حول مدى جواز زيادة لفظ ( سيدنا ) فى الأذان ، حيث فعلها مؤذن العشاء ،
وقمت بتأجيله حتى نصل إلى موضعها عند دروس فقه الصلاة ، ولكنى لعلمى بسبب
سؤاله جيدا ، فقمت بإنفاق أسبوع من الدراسة والبحث فى نفس الموضوع حتى عثرت
على بحث لى فى هذا الموضوع كنت قد استقيته من الكتب وعلى وجه الخصوص كتاب (تشنيف الآذان بأدلة استحباب السيادة عند اسمه عليه الصلاة والسلام فى الصلاة والإقامة والأذان للإمام الحافظ أحمد بن محمد بن الصديق ) طبعة وزارة الأوقاف.

وقمت بترتيب الموضوع كما يلى :

أولا : ذكر أدلة المانعين لتسويد النبى صلى الله عليه وسلم عموما أو فى الصلاة والأذان والرد عليها .

ثانيا : ذكر أقوال بعض علماء الأمة الكبار فى هذا الموضوع سواء المانعين أو المثبتين لإضافة لفظ السيادة .

ثالثا : ذكر أدلة المؤيدين لاستحباب السيادة عند اسمه عليه الصلاة والسلام فى جميع المواضع حتى فى الصلاة والإقامة والأذان .

رابعا : الخلاصة .

وبالله التوفيق .

أبو هاشم السيد الشريف

12/4/2004م









أولا

المانعين لتسويد النبى صلى الله عليه وسلم

- وجهة نظرهم :-

1- أن النبى صلى الله عليه وسلم علم الصحابة كيفية الصلاة عليه فقال : قولوا : اللهم صل على محمد . ولم يقل : سيدنا .

2- أن
زيادتها فى الآذان بدعة محدثة ، لأنها لم ترد عنه صلى الله عليه وسلم ولم
ترد عن الصحابة والتابعين أو سلف الأمة وهم أشد الناس محبة وتعظيماً للرسول
صلى الله عليه وسلم .

-
وكل ما كان كذلك فهو ضلال ومردود لقول النبى صلى الله عليه وسلم :- من
أحدث فى أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد . وقوله من عمل عملاً ليس عيه أمرنا
فهو رد .

وقوله كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة فى النار .

3- أن الآذان ذكر متعبد بألفاظه فلا يجوز فيه الزيادة ولا النقص .

4- أن هذه الزيادة لم يقل بها أحد من العلماء ولا ذكروه فى كتب الفقه فهو زيادة فى الشريعة .

*** ولكن المحبين للتسويد ردوا على ما سبق من وجوه :-

الوجه الأول
:- أن هذا قصور فى الاستدلال ، فأحكام التكاليف الشرعية لا تثبت من دليل
واحد ، بل النظر إلى جميع الأدلة التى يثبت مدلولها فى الأمر المكلف به ؛
ولفظ السيادة ، قد اقتضت الأدلة ذكره عند اسم النبى ولو لم يرد عنه ولا عن
أحد من الصحابة والتابعين مثل مئات المسائل التى أضافها الفقهاء وعدوها
مشروعة مع عدم ورودها فى الأمر المزادة فيه لا عن النبى ولا عن الصحابة
والتابعين ولا عن أحد من سلف الأمة .

الوجه الثانى
:- مع وجود أدلة كثيرة على استحباب زيادة ذكر السيادة عنه اسمه ، فإنه لم
يرد نهى عنها ، وكل ما لم يرد النهى عنه فليس هو بدعة ولا ممنوعاً اذا شهد
الشرع له أو لأصله وثبتت الأدلة بإعتباره وان لم يرد عن السلف فعله كما هو
مذهب الشافعى والفقهاء كافة بعده.

الوجه الثالث :- ذكر السيادة عند اسمه فى الصلاة والآذان والإقامة خارج عن هذا المعنى ، لكونه ليس بزيادة . والدليل على ذلك :-

1- أن السيادة من تمام اسم الشخص المشرف والمعظم عرفا وعادة بالنسبة للمخاطبين له وللذاكرين لاسمه بحضوره أو غيبته .

والمقرر فى قواعد الفقه والأصول أن العادة تقوم مقام الألفاظ وتنزل منزلة النطق بها .

2- أن ذكرها من قبيل حمل المطلق على المقيد ، وما كان كذلك فلا يسمى زيادة بل هو من تمام مراد القائل .

فإذا أطلق النبى اسمه الشريف فى موضع ولم يقيده بالسيادة فقد ذكر فى مواضع أخرى ما يقيده بها .

والمطلق أيضاً كما يتقيد بالنص يتقيد بالعرف والعادة .

3- أن
الجمع بين الدليلين لا يسمى زيادة شرع ولا إحداث فى الدين ، وإلا كان
ثلاثة أرباع الأحكام الشرعيةً زائداً ومحدثاً فى الدين مبتدعاً .

4- وعلى فرض أنها زيادة ، فهى مع كون الشرع قد شهد لها زيادة خفيفة لا تؤثر فى نظام الآذان ولا تغير من هيأته ، ،

وأين هى من تنكيس الآذان أو عدم ترتيبه ومن الأذان بالفارسية اللذين أجازها الحنفية (مثلاً) .

الوجه الخامس :- أن الشرع قد أذن بالزيادة فى الآذان عند الحاجة ويوجد أحاديث دالة على ذلك :-

1- حديث
البخارى عن ابن عباس أنه قال للمؤذن فى يوم مطير : لا تقل حى على الصلاة
قل صلوا فى بيوتكم . رواه كذلك مسلم وأبو داود وابن ماجة .

2- ورود أيضاً بألفاظ أخرى عن النبى صلى الله عليه وسلم : (فى غداة باردة) الصلاة خير من النوم ومن قعد فلا حرج عليه .

وهذا يدل على أن الزيادة فى الأذان للحاجة غير ممنوعة ، والسيادة قد دعت الحاجة الأكيدة إلى زيادتها .

الوجه السادس :-
هذه الأحاديث السابقة تدل على أن صيغة الأذان غير متعبد بها ولا مقصود
نظامها بل المقصود الأعظم منها مجرد الإعلام بدخول الوقت ، وأن الحاجة لا
تمنع من التغيير بالنقص والزيادة فيه خاصة إذا كانت خفيفة مثل قول المؤذن :
صلوا فى رحالكم أو من قعد فلا حرج عليه ونحوه ، وأخف منه زيادة سيدنا عند
الاسم الشريف .

بل هى لا تعد زيادة ويدل على ذلك أمور :-

1- يجوز الكلام فى الأذان :-

(1) أورد البخارى فى الصحيح : باب الكلام فى الأذان .

(2) وقال النووى : الموالاة بين كلمات الأذان مأمور بها والكلام أثناءه مكروه.

(3) أن الرسول تكلم فى الخطبة وهى ركن ، فاجازته فى الأذان أولى .

2- أنه
يزاد فى صلاة الفجر "الصلاة خير من النوم" كما يزاد عند المطر والريح
"الصلاة فى الرحال" وقد ورد أن الصلاة خير من النوم : بلال بن رباح وقال
مالك فى الموطأ أن الذى زادها وأمر بها عمر بن الخطاب .

3- الأذان روى بألفاظ متعددة ووجوه مختلفة بالزيادة والنقصان والكل ثابت فى زمن النبى صلى الله عليه وسلم .

وهذا دليل على أن ألفاظه غير متعبد بها على الحصر والتعيين .

مثلاً :- الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر ورد التكبير مرتين وورد أربعة وبالتثنية قال مالك وبالتربيع قال الشافعى وأبو حنيفة وأحمد .

أشهد أن لا إله إلا الله(2) أشهد أن محمداً رسول الله(2) حى على الصلاة(2) حى على الفلاح (2)الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله

الوجه السابع
:-وعلى فرض أنها زيادة أيضاً فإن تعظيم النبى صلى الله عليه وسلم والأدب
معه وأحكام تعظيمه والأدب معه تخالف غيرها ويغتفر فيها ما لا يغتفر فى
غيرها ويباح لأجله ما لا يباح لغيره ، فالصلاة تبطل بخطاب الغير ولا تتم
إلا بخطابه "السلام عليك أيها النبى ورحمة الله وبركاته".

الوجه الثامن
:- أنهم زادوا فى الخُطبة التى هى فرض وبدل من الركعتين أموراً لم تكن
مشروعة من النبى صلى الله عليه وسلم ولا موجودة فى عصر الخلفاء الراشدين
مثل : الترضى على الخلفاء الراشدين والدعاء للملوك والسلاطين ومنها لفظ
السيادة الذى هو محل نزاع فيذكرون السلطان بلفظ سيدنا ومولانا ........

فإذا
أجازوا الزيادة فيما هو فرض ( خصوصاً اللفظ المتنازع عليه فى حق المخلوقين
) فكيف ينكرونها فى حق أفضل الخلق على الإطلاق وفى الآذان الذى يجوز فيه
الكلام وتجوز فيه الزيادة .

الوجه التاسع :- أنهم زادوا فى الأذان أشياء غير مشروعة ولا واردة ، وحكموا بجوازها وعدم كراهتها ، فالسيادة مثلها بل هى أولى منها .

الوجه العاشر :- أن النبى لم يقل : قولوا سيدنا فى الأذان وفى تعليمهم كيفية الصلاة عليه تواضعاً وتمسكاً بأدب المخاطبة .

فإن المرء لا يذكر اسمه بالسيادة ولا يأمر غيره أن يقول له : يا سيدى بل الغير هو الذى يذكر السيادة .

-
والنبى صلى الله عليه وسلم كان فى مقام التعليم وإرشاد الأمة إلى كل ما
يلزمها ، فهو صلى الله عليه وسلم أشرف المتواضعين وأفضل المتأدبين وأكمل
المخلوقين كما قال :- أدبنى ربى فأحسن تأديبى ...... فكيف يستحسن أن يقول :- قولوا اللهم صلى على سيدنا محمد أو إذا أذنتم فقولوا : أشهد أن سيدنا محمد رسول الله .

ولكنه أشار إلى ذلك فى موطن آخر بقوله : أنا سيد ولد آدم .

فالواجب
علينا أن نسوده ولا نخاطبه باسمه المجرد تطبيقاً لأمر الله تعالى حيث
نهانا عن ذلك بقوله : "لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم لبعض" .

الوجه الحادى عشر
:- أن الصحابة لم يذكروا السيادة فى الأذان لأنها لم تكن فى عرفهم مؤكدة
للتعظيم والتوقير ، ولا كانت بينهم فى التخاطب ولا مستعملة عند ذكر الأسماء
، بل كان الأدب والتعظيم فى عرفهم بأمور أخرى .

فلم
يقولوا سيدنا أبو بكر ولا سيدنا عمر ، وإنما كانوا يقولون : فاطمة والحسين
وحفصة وعائشة وخديجة ، بخلافنا اليوم فعرفنا جرى على أن نذكر علماءنا
وأولياءنا وأشرافنا بالسيادة .

(مثال
:نجد فى الفتاوى الكبرى لابن تيمية مانصه : سُئِلَ شَيْخُ الْإِسْلَامِ
أَبُو الْعَبَّاسِ أَحْمَد بْنُ عَبْدِ الْحَلِيمِ بْنِ عَبْدِ السَّلَامِ
الْعَالِمُ الرَّبَّانِيُّ وَالْعَابِدُ النُّورَانِيُّ ابْنُ تيمية
الحراني أَيَّدَهُ اللَّهُ تَعَالَى مَا تَقُولُ فِي " الْعَرْشِ " هَلْ
هُوَ كُرَوِيٌّ أَمْ لَا ؟ ج6 )

الوجه الثانى عشر
: أن التمسك فى كراهة السيادة وعدم زيادتها فى الصلاة عليه بقوله للصحابة
فى تعليمهم كيفية الصلاة عليه قولوا : اللهم صل على محمد وعلى آل محمد ،
يقتضى المنع من الصلاة عليه بغير الصيغة الواردة

وهذا لم يقل به أحد ، فكما جازت الصلاة عليه بغير الوارد ، كذلك تجوز السيادة من باب أولى وإن لم ترد عنه .

الوجه الثالث عشر : أن السيادة قد وردت فى بعض طرق ألفاظ الصلاة عليه عنه وعن بعض الصحابة

• روى
ابن أبى عاصم عن ابن مسعود قال : قلنا يارسول الله قد عرفنا السلام عليك
فكيف نصلى عليك قال قولوا : اللهم اجعل صلواتك ورحمتك وبركاتك على سيد
المرسلين وإمام المتقين وخاتم النبيين محمد عبدك ورسولك إمام الخير ورسول
الرحمة .

• روى
الديلمى فى مسند الفردوس عن ابن مسعود قال قال رسول الله صلى الله عليه
وسلم : إذا صليتم على فأحسنوا الصلاة فإنكم لاتدرون لعل ذلك يعرض على قولوا
: اللهم اجعل صلواتك ورحمتك وبركاتك على سيد المرسلين وإمام المتقين وخاتم
النبيين محمد عبدك ورسولك إمام الخير ورسول الرحمة . رواه عبد ابن حميد
وابن ماجه فى سننه والبيهقى فى الدعوات .

الوجه الرابع عشر
: مايزعم من أن التعظيم والاحترام للنبى صلى الله عليه وسلم يكون بالطاعة
والامتثال والعمل بالسنة والتمسك بالوارد لابالألفاظ . كلام لايساوى سماعه ،
وبطلانه من البدهيات ولا يحتاج إلى جواب .

الوجه الخامس عشر
: المتأخرين من الشافعية نصوا فى كتب الفقه على استحباب السيادة فى الأذان
، وأفتى بذلك شيخ المالكية فى عصره أبو محمد عبد القادر الفاسى وكان يفعله
الحاج الخياط الرفعى أحد كبار العلماء الأولياء بفاس ، وعليه العمل ببعض
بلاد الإسلام ، فهذا فيه كفاية للمقلد .

أقول : وفى مجلد الفقه على المذاهب الأربعة طبعة مصر فى كتاب الصلاة – سنن الصلاة - قال الشافعية : يسن لفظ السيادة فيقول سيدنا محمد وسيدنا إبراهيم .















ثانيا
من أقوال السادة العلماء فى السيادة


تمهيد



الظاهرية حرموا إطلاق لفظ السيد على المخلوق ، وقصر اطلاقه على الخالق سبحانه .

ولكن النصوص ضد هذا الرأى ، والدليل على ذلك :

من الكتاب * عن نبى الله يحى : وسيدا وحصورا .

• وألفيا سيدها لدى الباب .

• إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا .

• يوم لايغنى مولى عن مولى شيئا .



من السنة : * وصل إلى حد التواتر عن جمع كبير من الصحابة أن النبى صلى الله عليه وسلم أطلق لفظ السيد على نفسه ، وعلى غيره :

= أنا سيد ولد آدم – رواه أحمد والترمذى وابن ماجه .

= قوموا إلى سيدكم – قالها لسعد بن معاذ – الصحيحين .

=إن ابنى هذا سيدا – قالها للحسن – الصحاح .

***
وإذ قد ثبت من هذه الأحاديث المتواترة إطلاق لفظ السيد على أفراد هذه
الأمة ، فالنبى صلى الله عليه وسلم أحق وأولى من كل مخلوق بإجماع المسلمين .

إلا أن بعض العلماء كرهه فى حق الوارد عنه صلى الله عليه وسلم وقوفا مع اللفظ الوارد وبعضهم استحبه .

وذلك كما يلى :
نيل الأوطار للشوكانى



قَوْلُهُ
: ( فَلْيَقُلْ اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ ) قَالَ الْإِسْنَوِيُّ :
قَدْ اشْتَهَرَ زِيَادَةُ سَيِّدِنَا قَبْلَ مُحَمَّدٍ عِنْدَ أَكْثَرِ
الْمُصَلِّينَ , وَفِي كَوْنِ ذَلِكَ أَفْضَلَ نَظَرٌ ا هـ . وَقَدْ رُوِيَ
عَنْ ابْنِ عَبْدِ السَّلَامِ أَنَّهُ جَعَلَهُ مِنْ بَابِ سُلُوكِ
الْأَدَبِ , وَهُوَ مَبْنِيٌّ عَلَى أَنَّ سُلُوكَ طَرِيقِ الْأَدَبِ
أَحَبُّ مِنْ الِامْتِثَالِ , وَيُؤَيِّدُهُ
حَدِيثُ { أَبِي بَكْرٍ حِينَ أَمَرَهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه
وسلم أَنْ يَثْبُتَ مَكَانَهُ فَلَمْ يَمْتَثِلْ وَقَالَ : مَا كَانَ
لِابْنِ أَبِي قُحَافَةَ أَنْ يَتَقَدَّمَ بَيْنَ يَدَيْ رَسُولِ اللَّهِ
صلى الله عليه وسلم } , وَكَذَلِكَ امْتِنَاعُ عَلِيٍّ عَنْ مَحْوِ اسْمِ
النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِنْ الصَّحِيفَةِ فِي صُلْحِ
الْحُدَيْبِيَةِ بَعْدَ أَنْ أَمَرَهُ بِذَلِكَ وَقَالَ : لَا أَمْحُو
اسْمَك أَبَدًا , وَكِلَا الْحَدِيثَيْنِ فِي الصَّحِيحِ فَتَقْرِيرُهُ صلى
الله عليه وسلم لَهُمَا عَلَى الِامْتِنَاعِ مِنْ امْتِثَالِ الْأَمْرِ
تَأَدُّبًا مُشْعِرٌ بِأَوْلَوِيَّتِهِ

*********************

الموسوعة الفقهية

***
- يَخْتَلِفُ حُكْمُ التَّسْوِيدِ بِاخْتِلَافِ مَعْنَاهُ وَمَبْحَثِهِ
الْفِقْهِيِّ . فَالتَّسْوِيدُ يَأْتِي بِمَعْنَى : السِّيَادَةِ ,
وَيُبْحَثُ حُكْمُهُ فِي مَوَاطِنَ مِنْهَا : تَسْوِيدُ النَّبِيِّ صلى
الله عليه وسلم فِي الصَّلَاةِ وَفِي غَيْرِهَا , وَتَسْوِيدُ غَيْرِهِ صلى
الله عليه وسلم وَتَسْوِيدُ الْمُنَافِقِ . وَيَأْتِي
التَّسْوِيدُ بِمَعْنَى : التَّلْوِينِ بِالسَّوَادِ , وَيُبْحَثُ
حُكْمُهُ فِي مَوَاطِنَ مِنْهَا : التَّعْزِيرُ , وَالْخِضَابُ ,
وَالْحِدَادُ , وَالتَّعْزِيَةُ , وَاللِّبَاسُ وَالْعِمَامَةُ , وَشَعْرُ
الْمَبِيعِ .

( أَوَّلًا ) التَّسْوِيدُ مِنْ السِّيَادَةِ تَسْوِيدُ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم :

اخْتَلَفَ
الْفُقَهَاءُ فِي حُكْمِ تَسْوِيدِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فِي
الصَّلَاةِ , وَحُكْمِ تَسْوِيدِهِ صلى الله عليه وسلم فِي غَيْرِ
الصَّلَاةِ .

أ - فِي الصَّلَاةِ
: وَرَدَ لَفْظُ الصَّلَوَاتِ الْإِبْرَاهِيمِيَّة فِي كُتُبِ الْحَدِيثِ
وَالْفِقْهِ مَأْثُورًا عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِنْ غَيْرِ
ذِكْرِ ( سَيِّدِنَا ) قَبْلَ اسْمِهِ عليه الصلاة والسلام . وَأَمَّا
إضَافَةُ لَفْظِ ( سَيِّدِنَا ) فَرَأَى مَنْ لَمْ يَقُلْ بِزِيَادَتِهَا
الِالْتِزَامَ بِمَا وَرَدَ عَنْهُ صلى الله عليه وسلم لِأَنَّ فِيهِ
امْتِثَالًا لِمَا وَرَدَ عَنْهُ صلى الله عليه وسلم مِنْ غَيْرِ زِيَادَةٍ
فِي الْأَذْكَارِ وَالْأَلْفَاظِ الْمَأْثُورَةِ عَنْهُ , كَالْأَذَانِ
وَالْإِقَامَةِ وَالتَّشَهُّدِ وَالصَّلَاةِ الْإِبْرَاهِيمِيَّة .
وَأَمَّا بِخُصُوصِ زِيَادَةِ ( سَيِّدِنَا ) فِي الصَّلَاةِ
الْإِبْرَاهِيمِيَّةٌ بَعْدَ التَّشَهُّدِ , فَقَدْ ذَهَبَ إلَى
اسْتِحْبَابِ ذَلِكَ بَعْضُ الْفُقَهَاءِ الْمُتَأَخِّرِينَ كَالْعِزِّ
بْنِ عَبْدِ السَّلَامِ وَالرَّمْلِيِّ وَالْقَلْيُوبِيِّ
وَالشَّرْقَاوِيِّ مِنْ الشَّافِعِيَّةِ , وَالْحَصْكَفِيِّ وَابْنِ
عَابِدِينَ مِنْ الْحَنَفِيَّةِ مُتَابَعَةً لِلرَّمْلِيِّ الشَّافِعِيِّ ,
كَمَا صَرَّحَ بِاسْتِحْبَابِهِ النَّفْرَاوِيُّ مِنْ الْمَالِكِيَّةِ .
وَقَالُوا : إنَّ ذَلِكَ مِنْ قَبِيلِ الْأَدَبِ , وَرِعَايَةُ الْأَدَبِ
خَيْرٌ مِنْ الِامْتِثَالِ , كَمَا قَالَ الْعِزُّ بْنُ عَبْدِ السَّلَامِ .

ب - فِي غَيْرِ الصَّلَاةِ
: أَجْمَعَ الْمُسْلِمُونَ عَلَى ثُبُوتِ السِّيَادَةِ لِلنَّبِيِّ صلى
الله عليه وسلم وَعَلَى عِلْمِيَّتِهِ فِي السِّيَادَةِ . قَالَ
الشَّرْقَاوِيُّ : فَلَفْظُ ( سَيِّدِنَا ) عَلَمٌ عَلَيْهِ صلى الله عليه
وسلم . وَمَعَ ذَلِكَ خَالَفَ بَعْضُهُمْ وَقَالُوا : إنَّ لَفْظَ
السَّيِّدِ لَا يُطْلَقُ إلَّا عَلَى اللَّهِ تَعَالَى ; لِمَا رُوِيَ عَنْ
أَبِي نَضْرَةَ عَنْ مُطَرِّفٍ قَالَ : قَالَ أَبِي { : انْطَلَقْت فِي
وَفْدِ بَنِي عَامِرٍ إلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَقُلْنَا :
أَنْتَ سَيِّدُنَا , فَقَالَ : السَّيِّدُ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى .
قُلْنَا : وَأَفْضَلُنَا فَضْلًا وَأَعْظَمُنَا طَوْلًا , قَالَ : قُولُوا
بِقَوْلِكُمْ أَوْ بَعْضِ قَوْلِكُمْ , وَلَا يَسْخَرُ بِكُمْ الشَّيْطَانُ
} . وَفِي حَدِيثٍ آخَرَ { أَنَّهُ جَاءَهُ رَجُلٌ فَقَالَ
: أَنْتَ سَيِّدُ قُرَيْشٍ , فَقَالَ صلى الله عليه وسلم : السَّيِّدُ
اللَّهُ } . قَالَ ابْنُ الْأَثِيرِ فِي النِّهَايَةِ : أَيْ هُوَ الَّذِي
يَحِقُّ لَهُ السِّيَادَةُ , كَأَنَّهُ كَرِهَ أَنْ يُحْمَدَ فِي وَجْهِهِ ,
وَأَحَبَّ التَّوَاضُعَ . وَمِنْهُ الْحَدِيثُ لِمَا قَالُوا : أَنْتَ
سَيِّدُنَا , قَالَ : { قُولُوا بِقَوْلِكُمْ } أَيْ اُدْعُونِي نَبِيًّا
وَرَسُولًا كَمَا سَمَّانِي اللَّهُ , وَلَا تُسَمُّونِي سَيِّدًا كَمَا
تُسَمُّونَ رُؤَسَاءَكُمْ , فَإِنِّي لَسْتُ كَأَحَدِهِمْ مِمَّنْ
يَسُودُكُمْ فِي أَسْبَابِ الدُّنْيَا . وَأَضَافَ ابْن مُفْلِحٍ إلَى مَا
سَبَقَ : وَالسَّيِّدُ يُطْلَقُ عَلَى الرَّبِّ , وَالْمَالِكِ ,
وَالشَّرِيفِ , وَالْفَاضِلِ , وَالْحَكِيمِ , وَمُتَحَمِّلِ أَذَى
قَوْمِهِ , وَالزَّوْجِ , وَالرَّئِيسِ , وَالْمُقَدَّمِ . وَقَالَ أَبُو
مَنْصُورٍ : كَرِهَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم أَنْ يُمْدَحَ فِي
وَجْهِهِ وَأَحَبَّ التَّوَاضُعَ لِلَّهِ تَعَالَى , وَجَعَلَ السِّيَادَةَ
لِلَّذِي سَادَ الْخَلْقَ أَجْمَعِينَ . وَلَيْسَ هَذَا بِمُخَالِفٍ
لِقَوْلِهِ لِسَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ رضي الله عنه حِينَ قَالَ لِقَوْمِهِ
الْأَنْصَارِ : { قُومُوا إلَى سَيِّدِكُمْ } أَرَادَ أَنَّهُ أَفْضَلُكُمْ
رَجُلًا وَأَكْرَمُكُمْ . وَأَمَّا صِفَةُ اللَّهِ جَلَّ ذِكْرُهُ
بِالسَّيِّدِ فَمَعْنَاةُ : أَنَّهُ مَالِكُ الْخَلْقِ وَالْخَلْقُ
كُلُّهُمْ عَبِيدُهُ ( أَيْ فَلَا يُطْلَقُ لَفْظُ السَّيِّدِ بِهَذَا
الْمَعْنَى عَلَى غَيْرِ اللَّهِ تَعَالَى ) وَكَذَلِكَ قَوْلُهُ صلى الله
عليه وسلم : { أَنَا سَيِّدُ وَلَدِ آدَمَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَا
فَخْرَ } أَرَادَ أَنَّهُ أَوَّلُ شَفِيعٍ , وَأَوَّلُ مَنْ يُفْتَحُ لَهُ
بَابُ الْجَنَّةِ , قَالَ ذَلِكَ إخْبَارًا عَمَّا أَكْرَمَهُ اللَّهُ بِهِ
مِنْ الْفَضْلِ وَالسُّوْدُدِ , وَتَحَدُّثًا بِنِعْمَةِ اللَّهِ عِنْدَهُ
, وَإِعْلَامًا مِنْهُ ; لِيَكُونَ إيمَانُهُمْ بِهِ عَلَى حَسَبِهِ
وَمُوجِبِهِ , وَلِهَذَا أَتْبَعَهُ بِقَوْلِهِ : { وَلَا فَخْرَ } أَيْ
أَنَّ هَذِهِ الْفَضِيلَةَ الَّتِي نِلْتهَا كَرَامَةً مِنْ اللَّهِ
تَعَالَى , لَمْ أَنَلْهَا مِنْ قِبَلِ نَفْسِي , وَلَا بَلَغْتهَا
بِقُوَّتِي , فَلَيْسَ لِي أَنْ أَفْتَخِرَ بِهَا وَقَالَ السَّخَاوِيُّ :
إنْكَارُهُ صلى الله عليه وسلم يُحْتَمَلُ أَنْ يَكُونَ تَوَاضُعًا مِنْهُ
صلى الله عليه وسلم وَكَرَاهَةً مِنْهُ أَنْ يُحْمَدَ وَيُمْدَحَ
مُشَافَهَةً , أَوْ لِأَنَّ ذَلِكَ كَانَ مِنْ تَحِيَّةِ الْجَاهِلِيَّةِ ,
أَوْ لِمُبَالَغَتِهِمْ فِي الْمَدْحِ , وَقَدْ صَحَّ قَوْلُهُ صلى الله
عليه وسلم : { أَنَا سَيِّدُ وَلَدِ آدَمَ } وَقَوْلُهُ لِلْحَسَنِ رضي
الله عنه : { إنَّ ابْنِي هَذَا سَيِّدٌ } وَوَرَدَ قَوْلُ سَهْلِ بْنِ
حُنَيْفٍ رضي الله عنه لِلنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم : " يَا سَيِّدِي "
فِي حَدِيثٍ عِنْدَ النَّسَائِيّ فِي عَمَلِ الْيَوْمِ وَاللَّيْلَةِ , وَقَوْلِ
ابْنِ مَسْعُودٍ : " اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِ الْمُرْسَلِينَ .
وَفِي كُلِّ هَذَا دَلَالَةٌ وَاضِحَةٌ وَبَرَاهِينُ لَائِحَةٌ عَلَى
جَوَازِ ذَلِكَ , وَالْمَانِعُ يَحْتَاجُ إلَى إقَامَةِ دَلِيلٍ , سِوَى
مَا تَقَدَّمَ ; لِأَنَّهُ لَا يَنْهَضُ دَلِيلًا مَعَ الِاحْتِمَالَاتِ
السَّابِقَةِ .

***

تَسْوِيدُ غَيْرِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم
: 9 - اخْتَلَفَ الْفُقَهَاءُ فِي جَوَازِ إطْلَاقِ لَفْظِ السَّيِّدِ
عَلَى غَيْرِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم : فَذَهَبَ جُمْهُورُهُمْ إلَى
جَوَازِ إطْلَاقِ لَفْظِ السَّيِّدِ عَلَى غَيْرِ النَّبِيِّ صلى الله
عليه وسلم وَاسْتَدَلُّوا بِقَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى فِي يَحْيَى عليه
السلام : { وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِنْ الصَّالِحِينَ } أَيْ
أَنَّهُ فَاقَ غَيْرَهُ عِفَّةً وَنَزَاهَةً عَنْ الذُّنُوبِ . وَقَوْلِهِ
عَزَّ وَجَلَّ فِي امْرَأَةِ الْعَزِيزِ : { وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى
الْبَابِ } أَيْ زَوْجَهَا وَبِمَا رُوِيَ { أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله
عليه وسلم سُئِلَ : مَنْ السَّيِّدُ ؟ قَالَ : يُوسُفُ بْنُ يَعْقُوبَ بْنِ
إِسْحَاقَ بْنِ إبْرَاهِيمَ عليهم السلام قَالُوا : فَمَا فِي أُمَّتِك
مِنْ سَيِّدٍ ؟ قَالَ : بَلَى , مَنْ آتَاهُ اللَّهُ مَالًا , وَرُزِقَ
سَمَاحَةً , فَأَدَّى شُكْرَهُ , وَقَلَّتْ شِكَايَتُهُ فِي النَّاسِ }
وَبِقَوْلِهِ صلى الله عليه وسلم لِلْأَنْصَارِ وَبَنِي قُرَيْظَةَ : {
قُومُوا إلَى سَيِّدِكُمْ } يَعْنِي سَعْدَ بْنَ مُعَاذٍ . وَقَوْلِهِ صلى
الله عليه وسلم فِي الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ رضي الله عنهما - كَمَا وَرَدَ
فِي الصَّحِيحَيْنِ - { إنَّ ابْنِي هَذَا سَيِّدٌ , وَلَعَلَّ اللَّهَ
يُصْلِحُ بِهِ بَيْنَ فِئَتَيْنِ عَظِيمَتَيْنِ مِنْ الْمُسْلِمِينَ }
وَكَذَلِكَ كَانَ . { وَقَوْلِهِ صلى الله عليه وسلم لِلْأَنْصَارِ : مَنْ
سَيِّدُكُمْ ؟ قَالُوا : الْجَدُّ بْنُ قَيْسٍ عَلَى أَنَّا نُبَخِّلُهُ ,
قَالَ صلى الله عليه وسلم : وَأَيُّ دَاءٍ أَدْوَى مِنْ الْبُخْلِ } .
وَبِقَوْلِهِ صلى الله عليه وسلم : { كُلُّ بَنِي آدَمَ سَيِّدٌ ,
فَالرَّجُلُ سَيِّدُ أَهْلِهِ , وَالْمَرْأَةُ سَيِّدَةُ بَيْتِهَا } .
وَمِنْهُ حَدِيثُ أُمِّ الدَّرْدَاءِ رضي الله عنها : حَدَّثَنِي سَيِّدِي
أَبُو الدَّرْدَاءِ . وَبِقَوْلِ عُمَرَ رضي
الله عنه لَمَّا سُئِلَ : مَنْ الَّذِي إلَى جَانِبِك , فَأَجَابَ : هَذَا
سَيِّدُ الْمُسْلِمِينَ أُبَيّ بْنُ كَعْبٍ رضي الله عنه . وَقَالُوا :
إنَّهُ لَمْ يَرِدْ فِي الْقُرْآنِ الْكَرِيمِ وَلَا فِي حَدِيثٍ
مُتَوَاتِرٍ أَنَّ السَّيِّدَ مِنْ أَسْمَاءِ اللَّهِ تَعَالَى ; وَلِأَنَّ
إطْلَاقَ لَفْظِ السَّيِّدِ عَلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ لِكَوْنِهِ
سُبْحَانَهُ مَالِكَ الْخَلْقِ أَجْمَعِينَ , وَلَا مَالِكَ لَهُمْ سِوَاهُ
, وَإِطْلَاقُ هَذَا اللَّفْظِ عَلَى غَيْرِ اللَّهِ تَعَالَى لَا يَكُونُ
بِهَذَا الْمَعْنَى الْجَامِعِ الْكَامِلِ , بَلْ بِمَعَانٍ قَاصِرَةٍ
عَنْ ذَلِكَ . وَقَالَ بَعْضُهُمْ : إنَّ لَفْظَ السَّيِّدِ لَا يُطْلَقُ
إلَّا عَلَى اللَّهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى , لِمَا وَرَدَ فِي حَدِيثِ
مُطَرِّفٍ الَّذِي سَبَقَ ذِكْرُهُ . وَقَالَ الْخَطَّابِيُّ : لَا يُقَالُ
السَّيِّدُ وَلَا الْمَوْلَى عَلَى الْإِطْلَاقِ مِنْ غَيْرِ إضَافَةٍ
إلَّا فِي صِفَةِ اللَّهِ تَعَالَى . وَقَالَ بَعْضُهُمْ : إنَّ لَفْظَ
السَّيِّدِ يَجُوزُ إطْلَاقُهُ عَلَى مَالِكِ الْعَبْدِ أَوْ مَالِكَتِهِ ,
لِمَا رُوِيَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه { أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ
صلى الله عليه وسلم قَالَ : لَا يَقُولَنَّ أَحَدُكُمْ : عَبْدِي
وَأَمَتِي , وَلَا يَقُولَنَّ الْمَمْلُوكُ : رَبِّي وَرَبَّتِي ,
وَلْيَقُلْ الْمَالِكُ : فَتَايَ وَفَتَاتِي . وَلْيَقُلْ الْمَمْلُوكُ :
سَيِّدِي وَسَيِّدَتِي , فَإِنَّهُمْ الْمَمْلُوكُونَ , وَالرَّبُّ :
اللَّهُ تَعَالَى } قَالَ صَاحِبُ عَوْنِ الْمَعْبُودِ : كَانَ بَعْضُ
أَكَابِرِ الْعُلَمَاءِ يَأْخُذُ بِهَذَا , وَيَكْرَهُ أَنْ يُخَاطِبَ
أَحَدًا بِلَفْظِهِ أَوْ كِتَابَتِهِ بِالسَّيِّدِ , وَيَتَأَكَّدُ هَذَا
إذَا كَانَ الْمُخَاطَبُ غَيْرَ تَقِيٍّ .

******إطْلَاقُ لَفْظِ السَّيِّدِ عَلَى الْمُنَافِقِ
: الْمُنَافِقُ لَيْسَ مِنْ هَذِهِ الْخِصَالِ فِي شَيْءٍ ; لِأَنَّهُ
كَاذِبٌ مُدَلِّسٌ خَائِنٌ , لَا تُوَافِقُ سَرِيرَتُهُ عَلَانِيَتَهُ .
وَفِي الْعَقِيدَةِ : يُبْطِنُ الْكُفْرَ وَيُظْهِرُ الْإِسْلَامَ . وَقَدْ
وَرَدَ النَّهْيُ عَنْ إطْلَاقِ لَفْظِ السَّيِّدِ عَلَى الْمُنَافِقِ
فِيمَا رُوِيَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ قَالَ : {
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : لَا تَقُولُوا لِلْمُنَافِقِ
سَيِّدٌ , فَإِنَّهُ إنْ يَكُ سَيِّدُكُمْ فَقَدْ أَسْخَطْتُمْ
رَبَّكُمْ عَزَّ وَجَلَّ } وَذَلِكَ لِأَنَّ السَّيِّدَ هُوَ
الْمُسْتَحَقُّ لِلسُّؤْدُدِ , أَيْ لِلْأَسْبَابِ الْعَالِيَةِ الَّتِي
تُؤَهِّلُهُ لِذَلِكَ , فَأَمَّا الْمُنَافِقُ فَإِنَّهُ مَوْصُوفٌ
بِالنَّقَائِصِ , فَوَصْفُهُ بِذَلِكَ وَضْعٌ لَهُ فِي مَكَان لَمْ
يَضَعْهُ اللَّهُ فِيهِ , فَلَا يَبْعُدُ أَنْ يَسْتَحِقَّ وَاضِعُهُ
بِذَلِكَ سُخْطَ اللَّهِ . وَقِيلَ مَعْنَاهُ : إنْ يَكُ سَيِّدًا لَكُمْ
فَتَجِبْ عَلَيْكُمْ طَاعَتُهُ , فَإِذَا أَطَعْتُمُوهُ فِي نِفَاقٍ فَقَدْ
أَسْخَطْتُمْ رَبَّكُمْ . وَقَالَ ابْنُ الْأَثِيرِ : لَا تَقُولُوا
لِلْمُنَافِقِ سَيِّدٌ , فَإِنَّهُ إنْ كَانَ سَيِّدُكُمْ وَهُوَ مُنَافِقٌ
فَحَالُكُمْ دُونَ حَالِهِ , وَاَللَّهُ لَا يَرْضَى لَكُمْ ذَلِكَ .

رد المحتار على الدر المختار

ابن عابدين حنفى

( وَصَلَّى عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ) وَصَحَّ زِيَادَةُ فِي الْعَالَمِينَ وَتَكْرَارُ
" إنَّك حَمِيدٌ مَجِيدٌ " وَعَدَمُ كَرَاهَةِ التَّرَحُّمِ وَلَوْ
ابْتِدَاءً . وَنُدِبَ السِّيَادَةُ لِأَنَّ زِيَادَةَ الْإِخْبَارِ
بِالْوَاقِعِ عَيْنُ سُلُوكِ الْأَدَبِ فَهُوَ أَفْضَلُ مِنْ تَرْكِهِ ,
ذَكَرَهُ الرَّمْلِيُّ الشَّافِعِيُّ وَغَيْرُهُ ; وَمَا
نُقِلَ : لَا تُسَوِّدُونِي فِي الصَّلَاةِ فَكَذِبٌ , وَقَوْلُهُمْ لَا
تُسَيِّدُونِي بِالْيَاءِ لَحْنٌ أَيْضًا وَالصَّوَابُ بِالْوَاوِ ;
وَخُصَّ إبْرَاهِيمُ لِسَلَامِهِ عَلَيْنَا , أَوْ لِأَنَّهُ سَمَّانَا
الْمُسْلِمِينَ , أَوْ لِأَنَّ الْمَطْلُوبَ صَلَاةٌ يَتَّخِذُهُ بِهَا
خَلِيلًا , وَعَلَى الْأَخِيرِ فَالتَّشْبِيهُ ظَاهِرٌ أَوْ رَاجِعٌ لِآلِ
مُحَمَّدٍ , أَوْ الْمُشَبَّهُ بِهِ قَدْ يَكُونُ أَدْنَى مِثْلُ - {
مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ }

قال الشيخ زروق :

• ماخرج مخرج التعليم وقف به على وجهه من غير زيادة ولا نقصان .

قال الأبى فى شرح مسلم ( أبى عبد الله محمد العربى فى شرحه لصحيح مسلم ) :

وما يستعمل من لفظ السيد والمولى حسن وإن لم يرد ، والمستند فيه ماصح من قوله صلى الله عليه وسلم : أنا سيد ولد آدم .

وقال الحافظ السخاوى :

إن كثيرا من الناس يقولون : اللهم صل على سيدنا محمد ، وإن فى ذلك بحثا :

أما
فى الصلاة ، فالظاهر أنه لا يقال ، اتباعا للفظ المأثور ووقوفا عند الخبر
الصحيح ، وأما فى غير الصلاة فقد أنكر صلى الله عليه وسلم من خاطبه بذلك
كما فى الحديث المشهور ، وإنكاره يحتمل أن يكون تواضعا أو كراهة لأن ذلك
كان من تحية الجاهلية أو لمبالغتهم فى المدح .

- وقد صح قوله صلى الله عليه وسلم : أنا سيد ولد آدم .

- وورد قول سهل بن حنيف للنبى صلى الله عليه وسلم : ياسيدى – فى حديث النسائى فى عمل اليوم والليلة .

- وورد قول ابن مسعود : اللهم صل على سيد المرسلين .

- وفى كل هذا دلالة واضحة وبراهين ظاهرة على جواز ذلك والمانع يحتاج إلى إقامة دليل .

وقال السخاوى فى موضع آخر :

الأدب
مع من ذكر مطلوب شرعا بذكر السيد ، وقول المصلين : اللهم صل على سيدنا
محمد ، فيه الإتيان بما أمرنا به وزيادة الإخبار بالواقع الذى هو الأدب فهو
أفضل من تركه .

وقال الأسنوى :

بلغنى
أن الشيخ عز الدين بن عبد السلام أقر الإتيان بسيدنا قبل محمد ، وبناه على
أن : هل الأفضل هو سلوك الأدب أو امتثال الأمر ؟ فعلى الأول يستحب ، وعلى
الثانى : لا ، لقوله قولوا : اللهم صل على محمد .

وقال جلال الدين السيوطى فى المهمات :

أن
العز بن عبد السلام سئل فى الصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم : هل
الأفضل ذكر السيادة إذ فيه سلوك الأدب أو تركها إذ فيه امتثال الأمر ؟

فأجاب
: بأن سلوك الأدب هو المستحب ، كما التزم أبو بكر الصديق رضى الله عنه
الأدب دون أمره صلى الله عليه وسلم حين أمره ليتقدم إماما فى الصلاة ثم
سأله صلى الله عليه وسلم عن ذلك . فأجاب بقوله : لاينبغى لابن أبى قحافة أن
يتقدم بين يدى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكما التزم على ابن أبى
طالب عليه السلام بالأدب دون امتثال الأمر حين كتب الكتاب للمصالحة فى
الحديبية : بسم الله الرحمن الرحيم هذا ماصالح عليه محمد رسول الله أهل مكة
، فقال سهيل : والله لونعلم أنك رسول الله ما صددناك عن البيت ولا قاتلناك
ولكن اكتب محمد بن عبد الله ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ياعلى :
امحه فقال على : ما أنا بالذى أمحاه ( أمحوه) . قال العلماء وهذا الذى فعله
على من الأدب المستحب .

فكذلك ذكر السيد عند ذكر أسمائه من الأدب المستحب .

وقد أخرج النسائى فى عمل اليوم والليلة عن سهل بن حنيف أنه قال للنبى صلى الله عليه وسلم : ياسيدى .
وقال الحطاب



واختار
شيخ شيوخنا المجد اللغوى صاحب القاموس ترك ذلك فى الصلاة اتباعاً للفظ
الحديث والاتيان به فى غير الصلاة . وقال : والذى يظهر فى وأفعله فى
الصلارة وغيرها : الاتيان بلفظ السيد .
وقال ابن حجر الهيثمى فى الدرر المنضود



فى زيادة سيدنا قبل محمد صلى الله عليه وسلم خلاف

- فأما فى الصلاة فقال المجد اللغوى : الظاهر أنه لا يقال اقتصار على الوارد

- وقال الأسنوى : يقال كما رأى عز الدين بن عبد السلام .



قال
ابن حجر : وهذا هو الذى ملت إليه فى شرح الإرشاد وغيره ، لأنه صلى الله
عليه وسلم لما جاء وأبو بكر يؤم الناس فتأخر أبو بكر فأمره الرسول أن يثبت
مكانه فلم يمتثل لأمر الرسول ، ثم سأله بعد الفراغ عن ذلك فأبدى له أنه
إنما فعله تأدباً بقوله : ما كان ينبغى لابن قحافة أن يتقدم بين يدى رسول
الله وهذا دليل على أن سلوك الأدب أولى من امتثال الأمر وأورد أيضاً موقف
الإمام على فى الحديبية .

قال ابن حجر : وأفتى ابن تيمية بتركها وأطال فيه ورد عليه بعض الشافعية والحنفية


وقال شيخ الإسلام زكريا الأنصارى فى شرح الروض



واشتهر
زيادة سيدنا قبل محمد وفى كونه أفضل نظر وفى حفظى أن الشيخ عز الدين بناه
على أن الأفضل سلوك الأدب أم امتثال الأمر فعلى الأول يستحب دون الثانى .



وفى
الدر المختار من كتب الحنفية : وندب السيادة ، لأن زيادة الأخبار بالواقع
عين سلوك الأدب فهو أفضل من تركه ذكره الرملى الشافعى وغيره .

**
وقال ابن عابدين فى حاشيته على قوله : ذكره الرملى : واعترض بأن هذا مخالف
لمذهبنا ، لما مر من قول الإمام من أنه لو زاد فى تشهده أو نقص منه كان
مكروها .

قلت :- فيه نظر ، فإن الصلاة زائدة على التشهد .. ليست منه ، نعم ينبغى على هذا عدم ذكرها فى : وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .

وأنه يأتى بها مع ابراهيم .

ثم
قال : وانكاره صلى الله عليه وسلم من خاطبه بذلك إنما هو لكونه ضم إليه
ألفاظا من ألفاظ الجاهلين وتحياتهم ثم أورد أحاديث السيادة .


وفى نوازل العلمى



سؤال
عن الصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم بعد الصلاة عشر مرات فأجاب : أن
نبينا وحبيبنا وسيدنا محمدا يجب توقيره وتعظيمه ولا ينبغى للإنسان أن يذكر
اسمه مجرداً عن ذكر السيادة والرسالة أو غير ذلك مما يوجب تعظيمه وتوقيره ،
وقد نهى الله تعالى فى القرآن ذكر دعائه بإسمه مجرداً : "لا تجعلوا دعاء
الرسول بينكم كدعاء بعضكم لبعض ..."

وحين
سئل الشيخ العتبانى قال :- أفضل الأذكار ما جئ به على الوجه الذى وصفه
صاحب الشريعة ، لكن ذكر نبينا صلى الله عليه وسلم بالسيادة وما أشبهها من
الصفات التى تدل على التعزيز والتوقير ليس بممنوع .

بل هو زيادة عبادة وإيمان لا سيما بعد ثبوت أنه سيد ولد آدم .


وقال العارف ابن عجيبة



فى حاشيته على الجامع الصغير عند ذكر حديث "السيد الله" : وقد
اختلف هل الأولى الإتيان بلفظ السيادة فى نحو الصلاة عليه أم لا ، ورجح
بعضهم أن اللفظ الوارد ألا يزاد عليه بخلاف غيره قاله المناوى .

قلت "ابن عجيبة": والأحسن من جهة الأدب التسويد فى التعبد بالصلاة عليه مطلقاً
وقال السحيمى



اطلاق لفظ السيادة على النبى صلى الله عليه وسلم موافق لخبر أحمد والترمذى وابن ماجة عن ابى سعيد مرفوعاً : أنا سيد ولد آدم .

أما
حديث الشيخين : قولوا اللهم صل على محمد ... ففى مقام تعليم الصلاة عليه
وليس من شرطه ذكر السيد ، وان كان الأفضل ذكره مراعاة للأدب .

ولا يقال امتثال الأمر أفضل من الأدب لأنا نقول فى الأدب امتثال الأمر وزيادة .
وقال الهوانى الهندى فى كتابه صيانة الإنسان



يجوز إطلاق السيد على غير الله . ثم
قال: نعم زيادة لفظ سيدنا ومولانا فى تشهد الصلاة كما يفعله أهل الحرمين
فى زماننا وزيادتها فى الأذان كما يفعله أهل القدس وزيادتها فى الصلاة على
النبى فى الصلاة بدعة لا بد من تغييرها .

فإن
ألفاظ التشهد والأذان والصلاة توقيفية منقولة عن الشارع لا يجوز الزيادة
عليها ولا النقصان منها. ويؤيد هذا حديث البراء بن عازب قال : قال رسول
الله صلى الله عليه وسلم : اذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة ثم اضطجع على
شقك الأيمن وقل : اللهم أسلمت نفسى إليك ............ آمنت .... ونبيك
الذى أرسلت . فقلت استذكرهن وبرسولك الذى أرسلت قال : لا ونبيك الذى أرسلت . البخارى
وقال القاسمى



فيمن يزيد لفظ سيدنا فى الأذان فى بين المقدس .

لم
تزيد هذه اللفظة يا أخى ان ألفاظ الأذانين مأمورة متعبد بها رويت بالتواتر
خلفا عن سلف فى الصحاح والحسان والمسانيد والمعاجم ولم يورد أحد قط
استحباب هذه الزيادة عن صحابى ولا تابعى ولا فقيه من الأئمة .

وليس تعظيمه زيادة ألفاظ فى عبادات مشروعة ؛

وأتذكر فتوى لابن حجر قال : لا يزاد ذلك فى الكلمات المأثورة ويجوز أن يزاد فى غيرها

فالاتباع خير من الابتداع

وعجيب
أن يظن البعض أن فى ذلك تعظيماً له صلى الله عليه وسلم فنقول : هل أحد
يعظمه أكثر من أبى بكر وعمر وعثمان وعلى وبلال وأبو محذورة ، وابن أم مكتوم
وأمثالهم . فهؤلاء ما وجدنا أحد لفظ سيدنا فتعظيمه اتباعه .



وقال الشيخ سليمان الجمل فى حاشيته على شرح المنهج

والشيخ عبد الحميد الشروانى
وسيدى أحمد بن المأمون البلقينى



هل يزاد لفظ المولى والسيد فى الصلاة عليه ؟

ثلاثة أقوال :-

• الإتيان بذلك مطلقاً وهو الصواب .

• عدم الإتيان به مطلقاً .

• الفصيل
بين ما ورد من الكيفيات عن الشارع وبين غير الوارد ، ما ورد لا يزاد فيه ،
ويستثنى من ذلك ما تعبد به كالقرآن والأذان والإقامة .


وقال الشيخ محمد بن جعفر الكتانى



حين سئل عن ذلك فأجاب :-

- ذكر الاسم الشريف بالسيادة ونحوها أمر متفق عليه وهو ثلاثتة أقسام :-

1- أن يكون فى الأمور المرتجلة المبتكرة التى لم ترد عن الشارع وهنا تثبت السيادة كتابة ونطقاً بلا خلاف .

2- أن
يكون فى الأمور الواردة عنه التى لم يتعبد بلفظها ولم يقصد حكاية المروى
فيها وإنما قصد إنشاء الطلب ومجرد التعبد ككيفيات الصلاة والتسليم عليه
وهنا خلاف :-

- الاقتصار على الوارد . - الإتيان بلفظ السيادة .

والمختار الإتيان بلفظ السيادة نطقاً مطلقاً فى الصلاة وغيرها وتركه كتابة وهو المختار عند المحققين وبه جرى العمل .

3- أن
يكون فى الأمور المتعبد بلفظها كالأذان والإقامة والتشهد أو ما يقصد
حكايته عن النبى صلى الله عليه وسلم وهذا القسم يتعين ترك السيادة
والاقتصار على الوارد .

* ولكن هل ترك السيادة على جهة الوجوب فيكون الإتيان بها حراما ؟

أو على جهة الندب المؤكد فيكون الإتيان بها مكروهاً أو خلاف الأولى ؟

بالأول قال العلامة الهلالى وبالثانى قال الشيخ زروق .


وقال العارف بالله الشيخ على المرصفى المصرى



وهو من شيوخ سيدى عبد الوهاب الشعرانى :

أن الأولى الإتيان بها مطلقاً : إلا فى القرآن والآذان

وقال عن أداب القوم :

ومن
آدابهم ألا يقولوا فى يد النبى : يسار وإنما يقولون اليمين الأولى واليمين
الثانية أو يمين وجه ويمين خلف ، كما لا يذكرون اسمه الشريف إلا مع
السيادة فى جميع المواطن غير تلاوة القرآن والآذان .



وقال الشيخ ابن تيمية :-

*
وأما رفع الصوت بالصلاة أو الرضى الذى يفعله بعض المؤذنين قدام بعض
الخطباء فى الجمع فهذا مكروه أو محرم . لكن منهم من يقول : يصلى عليه سراً
ومنهم من يقول : يسكت والله أعلم .

مجموع فتاوى ابن تيمية جـ22 مسألة هل الأفضل فى الصلاة على النبى كونها سراً أم جهراً .

















ثالثا
أدلة استحباب السيادة عند ذكر اسمه الشريف


في كل موضع حتى في الصلاة والإقامة والأذان





*
بما أن أحكام التكليف الشرعية والوظائف الدينية من صلاة وصيام وشرائع لا
توجد في آية واحدة أو سورة واحدة أو حديث واحد أو حديثين ، وإنما تؤخذ من
أدلة متفرقة من مجموع الكتاب والسنة ، يضم ما في أحدهما إلى الآخر بطرق
الاستدلال الشرعية مثل الآتي :-

- أحكام النية التي تميز بين الأذان وبين إرادة الإقامة .

- وهل هو مربع التكبير أم مثناة .

- وهل هو واجب على الكفاية أم سنة مؤكدة أو فرض عين .

- وهل هو مشروع للفوائت أو غير مشروع لها .

- وهل هو ممنوع قبل دخول الوقت مطلقاً ؟

- وهل يجوز بغير طهارة ؟

- وهل يستحب أن يكون على موضع مرتفع ، وبصوت عال ، وبدون تطريب ، واستقبال القبلة

-وهل يجوز للقاعد والأعمى والقائم والراكب … ؟

-وهل يردّ السلام ولو بالإشارة ؟

-والتثويب وحي على خير العمل و……… و……… الخ .

*إذاً
كما جاز أخذ تلك الأحكام من الأدلة المختلفة المتنوعة كذلك يجوز أخذ غيره ـ
كالسيادة ـ من هذه الأدلة أو من غيرها ، فان الله تعالى لم ينصب أدلة
شريعته ليستدل بها السابق دون اللاحق ولا حظر العمل بها والاستنباط منها
على الخلف دون السلف ، بل نصبها للناس كافة ، وهي صالحة لكل الأعصار فإذا
ثبت هذا فالأدلة على استحباب السيادة وتأكدها عند ذكره صلى الله عليه وسلم
في كل مكان مأمور بها ، وبيانها كالآتي :-
الدليل الأول :-



‏قال
الله تعالى ( فَنَادَتْهُ الْمَلاَئِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي
الْمِحْرَابِ أَنَّ اللهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَى مُصَدِّقاً بِكَلِمَةٍ
مِنَ اللهِ وَسَيِّداً وَحَصُوراً وَنَبِيّاً مِنَ الصَّالِحِين ) ..

وقال ( وَاسْتَبَقَا الْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِنْ دُبُرٍ وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَاب ) .

أخرج ابن جرير وابن أبي حاتم عن ابن عباس { وسيدا } قال : حليما تقيا..‏

‏وأخرج عبد بن حميد وابن جرير عن مجاهد قال : "السيد" الكريم على الله.‏.

‏ وأخرج ابن أبي الدنيا في ذم الغضب وابن جرير عن عكرمة قال : "السيد" الذي لا يغلبه الغضب.‏

‏ وأخرج ابن جرير عن سعيد بن المسيب قال : "السيد" الفقيه العالم.‏

‏وأخرج أحمد في الزهد والخرائطي في مكارم الأخلاق عن الضحاك قال : "السيد" الحسن الخلق ، و"الحصور" الذي حصر عن النساء.‏

وأخرج ابن أبي شيبة وأحمد في الزهد عن سعيد بن جبير قال : "السيد" الحليم.

‏وأخرج عبد الرزاق وابن المنذر وابن أبي حاتم وابن عساكر عن ابن عباس في قوله ( وَسَيِّداً وَحَصُورا} قال : "السيد" الحليم ..

وأخرج
البزار وأبو قاسم البغوي وابن قانع كلاهما في معجم الصحابة وابن عدي وابن
عساكر، عن عبد الله بن أسعد بن زرارة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى
الله عليه وسلم { لَيْلَةَ أُسْرِيَ بِي انْتَهَيْتُ إِلَى قَصْرٍ مِنْ
لُؤْلُؤَة ـ ولفظ البغوي : أُسْرِيَ بِي فِي قَفَصٍ مِنْ لُؤْلُؤَةٍ
فِرَاشُهُ ذَهَبٌ يَتَلأْلأُ نُوراً ، وَأُعْطِيتُ ثَلاَثاً : إِنَّكَ
سَبِّدُ الْمُرْسَلِينَ ، وَإِمَامُ الْمُتَّقِينَ ، وَقَأئِدُ الْغُرِّ
الْمُحَجَّلِين }.

أخرج
أبو نعيم في الدلائل عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
{ أَنَا سَيِّدُ الْخَلاَئِقِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِي اثْنَيْ عَشَرَ
نَبِيّاً مِنْهُمْ إِبْرَاهِيمُ وَإِسْمَاعِيلُ وَإِسْحَاقُ وَيَعْقُوب }.

‏ ويقول
الإمام النووي في كتابه ( الأذكار ) : اعلم أن السيد يُطلق على الذي يفوق
قومَه ويرتفعُ قدرُه عليهم، ويُطلق على الزعيم والفاضل، ويُطلق على الحليم
الذي لا يستفزّه غضبُه، ويُطلق على الكريم وعلى المالك وعلى الزوج، وقد
جاءت أحاديثُ كثيرةٌ بإطلاق سيد على أهل الفضل.‏

ومما سبق يستنتج أن إطلاق السيادة علي المصطفي صلى الله عليه وسلم هو الأولى والآكد لأنه أطلق على من هو دونه صلى الله عليه وسلم

*بما
أن القرآن أفضل من الأذان ويتعبد بلفظه ، وسيدنا يحيى أقل فضلا من سيد
المرسلين ، فإذا أطلق القرآن السيادة على الأقل ( سيدنا يحيى ) في الأعلى (
القرآن ) فمن باب أولى تسويد الأعلى ( سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ) في
الأقل ( الأذان ) ، ولا يوجد ما يمنع ذلك من الناحية الشرعية، ومن باب
أولى في الصلاة والإقامة والأذان .

الدليل الثاني :-
أن الله تعالى نهانا أن نناديه باسمه المجرد عن التعظيم فقال : ( لاَ
تَجْعَلُوا دُعَاءَ الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاءِ بَعْضِكُمْ بَعْضا ………
)

- قال ابن عباس : كانوا يقولون : يا محمد .. يا أبا القاسم .. فنهاهم عن ذلك إعظاما له فقال قولوا : يا نبي الله يا رسول الله .

- قال مجاهد : أمرهم أن يدعوا : يا رسول الله في لين وتواضع ولا يقولوا يا محمد في تجهم .

- قال قتادة : أمرهم أن يفخموه ويشرفوه .

- قال عكرمة : لا تقولوا يا محمد ولكن قولوا يا رسول الله . وكذا سعيد بن جبير والحسن .

- قال زيد بن أسلم : أمرهم الله أن يشرفوه .

- قال أبو نعيم : تكنيته بالنبوة والرسالة ترفيعاً لمنزلته .

• وهناك
قول ثان : أي لا تعتقدوا أن دعاءه على غيره كدعاء غيره ، فإن دعاءه مستجاب
فاحذروا أن يدعوا عليكم فتهلكوا . حكاه ابن أبي حاتم عن ابن عباس والحسن
البصري وعطية العوفي .

• وقول ثالث : لا تجعلوا دعاء الرسول إذا دعاكم لأمر كدعاء بعضكم بعضاً فلا تجيبوه ، بل أمره واجب .

والراجح هو الرأي الأول لوجوه :

-الأول : أن ابن عباس أعلم الأمة بالتأويل بعد علي .

-الثاني : أنه من قبيل المرفوع .

-الثالث : أنه تفسير أكثر السلف .

-الرابع : أنه تفسير للقرآن بالقرآن .

*بما
أن الصحابة كانوا يعاملون النبي بالأدب حياً وميتاً فدل على أن ما نهانا
الله عنه في وجوده في الدنيا هو كذلك بعد انتقاله ، فثبت النهي عن ذكر اسمه
بدون سيادة ، أما تخصيص الإقامة والأذان والصلاة بترك السيادة فلا دليل
عليه أصلاً فيبقى الأمر على عمومه

الدليل الثالث:- أن تعظيمه وتوقيره واحترامه والأدب معه واجب بإجماع المسلمين .

وأن من أجله نبذل الأموال والأنفس لأنه من أعظم شعائر الدين ، وقد أمر الله تعالى به في آيات متعددة :-

- يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرا (45) الأحزاب.

- إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرا (Cool الفتح .

-
فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ
الَّذِي أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُون (157) الأعراف .

-
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ اللَّهِ
وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (1) يَا
أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ
النَّبِيِّ وَلاَ تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ
لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنْتُمْ لاَ تَشْعُرُونَ (2)
إِنَّ الَّذِينَ يَغُضُّونَ أَصْوَاتَهُمْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ
أُوْلَئِكَ الَّذِينَ امْتَحَنَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ لِلتَّقْوَى لَهُمْ
مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ (3) إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِنْ
وَرَاءِ الْحُجُرَاتِ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْقِلُون (4) الحجرات .

- لاَ تَجْعَلُوا دُعَاءَ الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاءِ بَعْضِكُمْ بَعْضا…………… (63) النور .

-
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إذا
دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ
الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُون (24) الأنفال .

-
النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ
أُمَّهَاتُهُمْ وَأُوْلُو الأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي
كِتَابِ اللَّهِ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ إِلاَّ أَنْ
تَفْعَلُوا إِلَى أَوْلِيَائِكُمْ مَعْرُوفًا كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ
مَسْطُورا (6) الأحزاب .

*قال القاضي عياض في الشفا : فأوجب الله تعزيره وتوقيره وألزم إكرامه وتعظيمه .

-وبما
أن لفظ السيادة عند ذكر اسمه من الأدب والاحترام والتوقير والإجلال
والإعظام الذي أمر الله وأوجبه على عباده ، خصوصاً في العصور المتأخرة التي
صار ذكر السيادة في عُرْفِ أهلها من لوازم التعظيم فهي من ألزم اللوازم
وآكد المتأكدات عند ذكر اسمه في كل موضع ذكر فيه ، وتخصيص الأذان والإقامة
والصلاة لا دليل عليه فهو باطل ، فيبقى الأمر باستعمال الأدب معه صلى الله
عليه وآله وسلم على العموم .

الدليل الرابع :- أن الله تعالى نهى عن رفع الصوت فوق صوته صلى الله عليه وسلم وعن الجهر له بالقول كما يجهر بعضنا لبعض ..

وعلة
النهي ليست هي نفس رفع الصوت لذات ذلك فقد كان المؤذن يرفع صوته بالأذان
عنده وبين يديه عند المنبر ، بل علة النهي هي ما في هذا من سوء الأدب وعدم
التوقير له صلى الله عليه وسلم .

-
إذا ذكر الاسم مجردا عن السيادة من هذا المعنى ، بل في زماننا هذا أشد فإن
كان الشخص من ذوي الجاه والرياسة غضب إذا لم ينادى باللقب المناسب له ،
فذكره بدون سيادة داخل في هذه الآية .

الدليل الخامس :- هو في معنى الذي قبله

إن
الآية تدل على حكم عام وهو أن ترك الأدب مع النبي صلى الله عليه وسلم ولو
في الشيء اليسير محبط للأعمال وحبوط الأعمال وسيلة إلى الكفر ، لأن من حبطت
أعماله وبقي مجرداً منها فهو في معنى الكافر ، لأن الإيمان اعتقاد وعمل
فإذا حبط العمل وذهب الإيمان ثبت ضده وهو الكفر .

- وترك السيادة من سوء الأدب والاحترام فهو داخل في هذا الحكم ولابد .

- فإن قلت : هذا يجر الصحابة والتابعين والسلف الصالح ؟

- قلت : الحكم يتغير بتغير الأعراف والعوائد .

- فترك السيادة هو اليوم سوء أدب في عرفنا دون عرف السلف الصالح .


الدليل السادس :- قوله تعالى : ( وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَك )..

وهو
خبر يتضمن الأمر بذلك والحكم على العباد به ، بل هو بمعنى الخبر لأن ذكره
عند الكفار ليس مرفوعاً ، يتهمونه ولا يصدقونه . فرجع الخبر إلى معنى
الأمر.

وبذا
ثبت أن الله يأمرنا أن نرفع ذكره بأمر زائد على الإيمان به والاعتراف
برسالته ، ورفعة ذكره تكون بألفاظ التعظيم وألقاب الإجلال والتكريم ومنها
السيادة التي جرى العرف بها بين الناس فنكون مأمورون بها عند ذكره ومنهيين
عن ضده – وهو ذكر الاسم المجرد – سواء كان ذلك في أذان أو إقامة أو صلاة أو
غيرها إذ التخصيص لا دليل عليه يؤيده .



الدليل السابع :- أن
ترك السيادة عند ذكر اسمه الشريف فيه تشبه بالكفار واتباعهم في أهوائهم
وألفاظهم وقد حرم الله ذلك ونهى عنه وأوعد عليه حتى ألحق المتشبه به عليهم .

( وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ …………) (120)

(
وَلَئِنْ أَتَيْتَ الَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ بِكُلِّ آيَةٍ مَا
تَبِعُوا قِبْلَتَكَ وَمَا أَنْتَ بِتَابِعٍ قِبْلَتَهُمْ وَمَا بَعْضُهُمْ
بِتَابِعٍ قِبْلَةَ بعض ……………) (145)

فعدم
التشبه بهم يوجب علينا مخالفتهم ، والمبالغة في تعظيمه وألاّ نذكر اسمه
إلا مقروناً بالسيادة والنبوة والرسالة في كل مكان ، واللفظ المجرد عن
السيادة يوقع في التشبه بهم وتكثير أمثالهم وموافقتهم في أهوائهم سواء قصد
ذلك أو لم يقصد لأنه فطن لذلك ، والحكم إذا تعلق بالمظنة عم واطرد في كل ما
هو محل له .

الدليل الثامن:-أن
الله تعالى نهى المؤمنين أن يقولوا للنبي صلى الله عليه وسلم راعنا وإن
كانوا لا يقصدون بها إهانة لأن الإهانة تتطرق إلى لفظها في عرف اليهود .

- فمنع من ذلك سداً للذريعة وقطعاً لما فيها من إيهام تنقيص وسوء أدب في جانبه ولو من بعيد

- فذكر اسمه بدون سيادة وإن قصد به متكلم غاية التعظيم فهو موهم للنقص بحسب العرف والعادة الجارية .

-
بما أن الله نهى الصحابة عن قولهم " راعنا " رغم أنهم يقصدون بها الخير
ولا يتطرق إلى أذهانهم أنها إهانة كذلك ينهى عن ذكر اسمه الشريف بدون سيادة
.

-
وهذا عند ذكر اسمه في كل شيء والأذان والإقامة وغيرهما لأنه لا مخصص أصلاً
والتمسك بالعموم واجب حتى يقوم دليل على الخصوصية يؤيده .

الدليل التاسع :- قول الله سبحانه وتعالى : ( يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيم ) (1)

فذكر
بعضنا لبعض بالسيادة دونه صلى الله عليه وسلم يعتبر تقدم بين يديه
بالتشريف والتكريم والله نهانا أن نتقدم بين يديه ، فيجب أن يذكر هو صلى
الله عليه وسلم بالسيادة حتى يكون مقدماً بيننا .

الدليل العاشر :- أن
الله تعالى هو سيده وخالقه ومولاه ومرسله والنبي صلى الله عليه وسلم عبده
ورسوله ومع ذلك فهو سبحانه لرفعة قدر النبي صلى الله عليه وسلم عنده
ومكانته السامية لديه استعمل معه الأدب في الخطاب وخصه بذلك دون سائر
الأنبياء فلم يناده باسمه في القرآن أصلا وإنما ناداه بألقابه المعظمة : يا
أيها النبي .. يا أيها الرسول .

-
وبما أن الله يستعمل معه هذا الإجلال والتوقير في الخطاب وعند ذكر اسمه
الشريف فكيف يجوز لنا أن نسلك معه هذا الطريق في الخطاب وعند ذكر اسمه
الشريف ، ونجرده من السيادة التي لا نجرد في عصرنا اسم من نعظمه ونحترمه
منها ، ولا نذكره إلا مقرونا بها أو بما يقوم مقامها ؟!! بل نحن أولى بهذا
الأدب ديناً وعقلاً وعادةً وعرفاً مع الحبيب صلى الله عليه وسلم.

* الدليل الحادى عشر:- أن
النبي صلى الله عليه وسلم أثبت لنفسه السيادة وأخبر بهذا للإيمان به
والعمل بمقتضاه ، وهو اعتقاد سيادته والتلفظ بها ، وموضع التلفظ عند ذكر
اسمه الشريف جرى عرف جميع الخلق على هذا ، وطرق حديث السيادة هي :-

*أَنَا سَيِّدُ النَّاسِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ …… * وله أربع طرق وهو عند البخاري ومسلم والترمذي وأحمد والدارمي .

*أَنَا سَيِّدُ وَلَدِ آدَمَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلاَ فَخْر ……… * وله خمسة طرق وهو عند الإمام أحمد وغيره.

*أَنَا سَيِّدُ وَلَدِ آدَمَ وَلَا فَخْرَ ………… * وله 11 طريقا وهو عند الحاكم في المستدرك .

*أَنَا سَيِّدُ وَلَدِ آدَمَ وَلاَ فَخْرَ ، آَدَمُ تَحْتَ لِوَائِي وَلاَ فَخْر ……… * وله أربع طرق .

*أَنَا سَيِّدُ المؤمنين إذا بعثوا ………… *

*إِنَّكَ سَيِّدُ الْمُرْسَلِينَ وَإِمَامُ الْمُتَّقِين ………* البزار والبغوي وابن قانع وابن عدي وابن عساكر.

*أَنَا سَيِّدُ وَلَدِ آدَمَ ، وَعَلِيٌّ سَيِّدُ الْعَرَب ……… *وله54 طريق وهو عند الحاكم في المستدرك .

*أَنَا سَيِّدُ الْقَوْمِ يَوْمَ الْقِيَامَة ……… البخاري ومسلم والترمذي ، وله 20 طريقا.

*كل ما سبق يفيد العلم اليقيني القطعي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : أنَا سَيِّد ……وأنه مولى كل مؤمن ومؤمنة

*إذا الإيمان بذلك فرض واجب وحتم لازم ولا يتم إلا بالنطق به .



الدليل الثاني عشر :- أنه صلى الله عليه وسلم أمر أن يقال له سيد :

*عَنْ
مُطَرِّفِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الشِّخِّيرِ عَنْ أَبِيهِ أَنَّهُ
وَفَدَ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي رَهْطٍ مِنْ
بَنِي عَامِرٍ.. قَال : فَأَتَيْنَاهُ فَسَلَّمْنَا عَلَيْهِ فَقُلْنَا :
أَنْتَ وَلِيُّنَا ، وَأَنْتَ سَيِّدُنَا ، وَأَنْتَ أَطْوَلُ عَلَيْنَا ..
قَالَ يُونُسُ : وَأَنْتَ أَطْوَلُ عَلَيْنَا طَوْلاً ، وَأَنْتَ
أَفْضَلُنَا عَلَيْنَا فَضْلاً ، وَأَنْتَ الْجَفْنَةُ الْغَرَّاءُ
..فَقَال { قُولُوا قَوْلَكُمْ وَلاَ يَسْتَجِرَّنَّكُمُ الشَّيْطَان }قَالَ وَرُبَّمَا قَال { وَلاَ يَسْتَهْوِيَنَّكُمْ } * رواه أحمد.

*عَنْ
مُطَرِّفٍ قَالَ : قَالَ أَبِي : انْطَلَقْتُ فِي وَفْدِ بَنِي عَامِرٍ
إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقُلْنَا : أَنْتَ
سَيِّدُنَا فَقَال { السَّيِّدُ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى } قُلْنَا :
وَأَفْضَلُنَا فَضْلاً ، وَأَعْظَمُنَا طَوْلاً .. فَقَال { قُولُوا
بِقَوْلِكُمْ أَوْ بَعْضِ قَوْلِكُمْ وَلاَ يَسْتَجْرِيَنَّكُمُ
الشَّيْطَان }* رواه أبو داود.

-
فقول النبي صلى الله عليه وسلم{ قولوا بقولكم } أمر لهم أن يقولوا : سيدنا
بعد أن عرف المعنى الذي قصدوه ؛ لأن السيد لها معنى لا يجوز أن يطلق على
مخلوق ، فلمّا عينوا المعنى الذي قصدوه وهو الأفضل أجازه لهم .

الدليل الثالث عشر :- أنه صلى الله عليه وسلم أشار إلى الأمر بالسيادة لذاته الشريفة والانتقاد على من يذكر اسمه الشريف بدون سيادة :

*عن جابر بن عبد الله : صعد الرسول على المنبر فحمد الله وأثنى عليه ثم قال { مَنْ أَنَا } قلنا رسول الله ..

قال { نَعَمْ.. وَلَكِنْ مَنْ أَنَا }

قلنا : محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف ،

قال { أَنَا سَيِّدُ وَلَدِ آدَمَ وَلاَ فَخْر } رواه الحاكم في المستدرك وله 11 طريق .

• فكأنه قال لهم : لما لا تقولوا سيدنا محمد فأنا سيد ولد آدم ولا فخر .

الدليل الرابع عشر :- أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بتعظيم مطلق اسمه ونهى عن سب الاسم :

*
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ) مَنْ وُلِدَ لَهُ مَوْلُودٌ
فَسَمَّاهُ مُحَمَّداً تَبَرُّكاً بِي كَانَ هُوَ وَمَوْلُودُهُ فِي
الْجَنَّة ( ابن عساكر عن أبي أمامه الباهلى.

*
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ) مَنْ تَسَمَّى بِاسْمِي يَرْجُو
بَرَكَتِي غَدَتْ عَلَيْهِ الْبَرَكَةُ وَرَاحَتْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَة
( ابن أبي عاصم .



* قال رسول الله صلى الله عليه وسلم) إِذَا سَمَّيْتُمْ مُحَمَّداً فَلاَ تَضْرِبُوهُ وَلاَ تَحْرِمُوه (الطبراني)

* قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ) تسَمونَ أَوْلاَدَكُمْ مُحَمَّداً ثُمَّ تَلْعَنُونَهُمْ (

الحاكم والبزار وابن عدي وأبو يعلى.

*قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( مَا ضَرَّ أَحَدَكُمْ أَنْ يَكُونَ فِي بَيْتِهِ مُحَمَّدٌ وَمُحَمَّدَانِ وَثَلاَثَة ) القاضي عياض.

• قال رسول الله صلى الله عليه وسلم )منْ وُلِدَ لَهُ ثَلاَثَةٌ فَلَمْ يُسَمِّ أَحَدَهُمْ مُحَمَّداً فَقَدْ جَهِل( الطبراني .

*
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ) يوقفُ عَبْدَانِ بَيْنَ يَدَيِ اللهِ
تَعَالَى فَيُؤْمَرُ بِهِمَا إِلَى الْجَنَّةِ فَيَقُولاَنِ : رَبَّنَا..
بِمَا اسْتَأْهَلْنَا الْجَنَّةَ وَلَمْ نَعْمَلْ عَمَلاً تُجَازِينَا بِهِ
الْجَنَّةَ ؟ فَيَقُولُ اللهُ تَعَالَى ادْخُلاَ الْجَنَّةَ فَإِنِّي
آلَيْتُ عَلَى نَفْسِي أَنْ لاَ يَدْخُلَ النَّارَ مَنِ اسْمُهُ أَحْمَدُ
وَلاَ مُحَمَّد ( القسطلاني في المواهب .

*
عن جعفر بن محمد عن أبيه قال : إذا كان يوم القيامة نادى مناد : ألاَ
لِيَقُمْ من اسمه محمد فليدخل الجنة لكرامة اسمه صلى الله عليه وسلم.. القاضي عياض .

* عن مالك قال : سمعت أهل مكة يقولون : ما من بيت فيه اسم محمد إلا نما ورزقوا ورزق جيرانهم.. ابن القاسم وابن وهب .

-
بما أنه قد ثبت تعظيم من اسمه محمد والنهي عن سبه احتراما لمن سمى به صلى
الله عليه وسلم إذاً تعظيم اسمه الشريف بالسيادة مطلوب ، والتخصيص في ترك
السيادة في الأذان والإقامة والصلاة لا دليل عليه فيبقى على العموم .

الدليل الخامس عشر :- أن النبي صلى الله عليه وسلم خَوطب بـ"يا سيدي" فأقرّ عليه وسكت .

*عن
الرَّبَابُ وَقَالَ يُونُسُ فِي حَدِيثِهِ قَالَتْ : سَمِعْتُ سَهْلَ بْنَ
حُنَيْفٍ يَقُول : مَرَرْنَا بِسَيْلٍ فَدَخَلْتُ فَاغْتَسَلْتُ مِنْهُ
فَخَرَجْتُ مَحْمُومًا فَنُمِيَ ذَلِكَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَال { مُرُوا أَبَا ثَابِتٍ يَتَعَوَّذ } قُلْتُ :
يَا سَيِّدِي وَالرُّقَى صَالِحَةٌ ؟ قَال { لاَ رُقْيَةَ إِلاَّ فِي
نَفْسٍ أَوْ حُمَةٍ أَوْ لَدْغَةٍ } قَالَ عَفَّانُ : النَّظْرَةُ
وَاللَّدْغَةُ وَالْحُمَةُ * رواه أحمد وأبو داود والنسائي في السنن الكبرى والكنى.

- فإقراره صلى الله عليه وسلم من قال له :"يا سيدي" أنه محبوب مرغوب فيه .

فينبغي ويتأكد ذكره بالسيادة كلما ذكر وتخصيص الأذان والإقامة والصلاة بتركها لا دليل عليه ، فهو على عمومه .

الدليل السادس عشر :-

*مع
الأدلة السابقة ، لم يرد النهي عن السيادة أصلاً لا في الأذان ولا الإقامة
ولا في الصلاة ولا في غيرها ، أما حديث ( لا تسيدونى في الصلاة ) فاتفق
الحفاظ وأئمة الحديث على وضعه كالسخاوي والسيوطي والجلال المحلي وابن حجر
الهيثمي والمالكية والشافعية والحنفية .

الدليل السابع عشر :-

*وعلى فرض ورود النهي فالأدب مقدم على الامتثال كما تقدمت دلائله .

الدليل الثامن عشر :- أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى أن يُنادي الرجل أباه باسمه:

- عن أبي هريرة رضى الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى رجلاً معه غلام فقال للغلام { مَنْ هَذَا }

قال : أبي..

قال { فَلاَ تَمْشِ أَمَامَهُ ، وَلاَ تَسْتَسِبَّ لَهُ ، وَلاَ تَجْلِسْ قَبْلَهُ ، وَلاَ تَدْعُهُ بِاسْمِه } ابن السني .

فإذا
كان هذا للأب فالنبي أولى ؛ فلا نناديه باسمه المجرد ، ولا نذكره كذلك إلا
مقروناً بلقب التشريف والتكريم وهو السيد والمولى ورسول الله ونبي الله ،
وإذا ثبت هذا له صلى الله عليه وسلم فلا يجوز تخصيص ذكره بذلك في وقت دون
وقت فالأذان والإقامة والصلاة وغيرها سواء.

الدليل التاسع :- أن النبي كان يحب أن يدعى الرجل بأحب أسمائه إليه ؛ بل ويستحب مخاطبة أهل الفضل بأحب الكنى ، وهذا مما هو معلوم .

• فإذا ثبت هذا في حق أهل الفضل بل ومطلق الناس فالنبي صلى الله عليه وسلم أولى .

• وأفضل الألقاب هو السيادة مع النبوة والرسالة في كل مكان وقع فيه ذكره ، لا فرق بين الأذان والصلاة وغيرها .

الدليل التاسع عشر:- سد الذرائع من الأصول التي تبنى عليها الأحكام عند مالك .

- إذاً سد الذرائع معتبر شرعاً.

بما أن ذكر اسم النبي بدون سيادة يتوصل به الزنادقة والملاحدة إلى إهانته وعدم توقيره صلى الله عليه وسلم

- وذكره بالسيادة لا تتصور معه الإهانة

* فيجب ألا يذكر إلا مقروناً بها سداً للذرائع ، وذلك على العموم ، والتخصيص لا دليل عليه يؤيده .

الدليل العشرون :-
الإمام الشافعي نص على كراهة قول المرء ) الرسول ( ـ بالألف واللام ـ وأن
الأولى والمستحب أن يقال ) رسول الله صلى الله عليه وسلم ( بالإضافة التي
هي غاية التشريف ونهاية الفخر والتعظيم ؛ لأن في اللفظ المقطوع عن هذه
الإضافة إيهاماً للنقص لاحتمال أن يراد به رسولُ غير الله فيتوصل به
الملاحدة والزنادقة إلى ذكره بغير الرسالة وهم يوهمون أنهم يقصدون رسول
الله ، فسداً لهذه الذريعة قال الشافعي بكراهة إطلاق ذلك اللفظ الموهم .

*وذكر اسمه الشريف مجرداً عن السيادة هو اليوم في عُرفِنا مثل ذلك بل أشد ؛ لأنه لا يطلق إلا على محتقر فيكون مثله في الكراهة بل أشد .

الدليل الحادى والعشرون :- الأعراف تنبني عليها الأحكام ..

فإذا
صار لفظ يدل على معنى بحكم العرف والعادة ترتب المعنى على ما يقتضيه
استعمال العرف في ذلك اللفظ لا على ما يقتضيه أصل وضعه واستعماله ، وكذلك
إذا تغير كما سيأتي بيانه .

وذكر
الاسم مجرد عن السيادة صار لا يستعمل عرفاً إلا فيما هو محتقر ، والنبي
أشرف الشرفاء وأعظم العظماء فلا يجوز ذكره إلا مقروناً بما جرت العادة
بذكره للتعظيم والتشريف وهو السيادة .

الدليل الثانى والعشرون:- يقول العز بن عبد السلام في قواعده الكبرى: الأذان مركب من الحقوق الثلاثة :-

- حق الله : التكبير والشهادة .

- حق رسول الله صلى الله عليه وسلم : الشهادة بالرسالة .

-حق المكلفين ( العباد ) : الإرشاد إلى دخول الوقت .

• وكذا الإقامة …………………………

وحق
النبي صلى الله عليه وسلم ليس هو الشهادة بالرسالة فقط ؛ بل أوجب الله له
حقوق أخرى من آكدها تعظيمه وتوقيره لاسيما فيما يتطرق إليه خلل من جهة
التعظيم وهو ذكر الاسم المجرد عن السيادة في عرف الزمان الحاضر.

- فإذا
كان الأذان والإقامة مركبين من حقوق الله وحقوق رسوله وكان تعظيمه وتوقيره
من جملة حقوقه فكيف يكره ولا يندب ذكر السيادة الذي هو حق من حقوقه عند
ذكر اسمه الشريف صلى الله عليه وآله وسلم !!!.

الدليل الثالث والعشرون :- نص الفقهاء على أن الأذان يقصد به أمران :-

1- الإعلام بدخول الوقت . 2-إظهار شعائر الإسلام .

- والأمر
الثاني يؤكد ذكر السيادة واستحبابها لما فيه من تعظيم الرسول والإقرار
بفضله وشرفه مع الإيمان بنبوته والكل من شعائر الإسلام فذكرها أفضل
وزيادتها أحسن .
الدليل الرابع والعشرون:-



• أن
النبي كان يدعو على أقوام ويلعنهم بأسمائهم في القنوت ويدعو للآخرين
بأسمائهم في القنوت – وجاءت الأخبار الصحيحة في ذلك – فكيف يجوز‍ ذكر الغير
في الصلاة باللعن والدعاء عليه والدعاء له باسمه وكنيته ولقبه الذي منه
السيادة ولا يجوز تسويد النبي في الصلاة ؟‍ بل هو أولى بذلك كما يؤيده هذا
الدليل.

الدليل الخامس والعشرون :- لو فرض ورود النهي عنها لكان ترك الأمر بتوقيره وتعظيمه بعدم ذكرها أعظم عند الله من ارتكاب النهي عنها بذكرها

قال
سهل : ترك الأمر عند الله أعظم من ارتكاب النهي( آدم – الشيطان ) ، وكذا
قال ابن قيم الجوزية أن ترك الأمر أعظم عند الله من ارتكاب النهي وذلك من
وجوه :-

1- آدم ، إبليس .

2- ذنب ارتكاب النهي مصدره الشهوة والحاجة ، وذنب ترك الأمر مصدره في الغالب الكبر والعزة .

3- فعل المأمور أحب إلى الله من ترك المنهي .

4- فعل المأمور مقصود لذاته ، وترك المنهي مقصود لتكميل فعل المأمور .

5- فعل المأمورات من باب حفظ قوة الإيمان ، وترك المنهيات من باب الحمية عما يشوش قوة الإيمان ، وحفظ القوة مقدم على الحمية .

6- فعل
المأمورات حياة القلوب وغذاؤه وزينته وسروره ، وترك المنهيات بدون ذلك لا
يحصل له شيء من ذلك ، فلو ترك المنهيات كلها ولم يأت بالإيمان والأعمال لم
ينفعه ذلك الترك شيئاً وكان مخلد في النار .

7- من فعل المأمورات والمنهيات فهو إما :-

8- * ناج مطلقاً إن غلبت حسناته .

* ناج بعد أن يؤخذ منه الحق .

ومن يترك المأمورات والمنهيات فهو هالك ولا ينجو إلا بفعل المأمور وهو التوحيد .

8-الطاعة والمعصية إنما تتعلق بالأمر أصلاً وبالنهي تبعاً ، فالمطيع ممتثل المأمور والعاصي تارك المأمور.






الخلاصة



بعد
استعراض القليل من أدلة العلماء الأفاضل فى موضوع السيادة وإطلاقها عند
ذكر اسم النبى المصطفى صلى الله عليه وسلم ، أخلص إلى النقاط التالية :

أولا
: أن موضوع تسويد النبى لفظا عند ذكر اسمه الشريف من الأمور المتفق عليها
بين جماهير السنة فى جميع المواضع إلا فى ألفاظ الأذان وألفاظ التشهد
(التشهد هنا هو الوارد الذى هو من أركان الصلاة ولا يشمل صيغة الصلاة على
النبى صلى الله عليه وسلم ) فقد التزم بعض العلماء بالنص احتراما لورود النص من الشارع .

ثانيا : من المتفق عليه عدم جواز إطلاق لفظ السيادة فى القرآن الكريم عند ذكر اسم النبى صلى الله عليه وسلم .

ثالثا
: أن الغالب من الفقهاء يرون جواز زيادة السيادة عند ذكر اسم النبى محمد
صلى الله عليه وسلم فى جميع المواضع حتى فى الأذان والتشهد .

رابعا
: أن هذا الأمر من الناحية الفقهية مثل الكثير من الأمور المختلف عليها
كأحكام الأذان والصلاة ولمس المرأة وغيرها من آلاف المسائل الفقهية ولا
تتطلب تعصب بعض الشباب المنتمين إلى مدرسة محمد ابن عبد الوهاب ولا
المنتمين إلى المدرسة الصوفية فى التعصب لرأى من الآراء وتقسيم أهل المسجد
الواحد وخلق نوع من التعصب الأعمى لا لهدف سوى الانتصار للرأى وموافقة هوى
النفس .

أقول
هذا رغم قناعتى بوجوب تسويد النبى صلى الله عليه وسلم عند ذكر اسمه الشريف
، ولكننى أقبل الرأى الآخر وأسلم له إذا كان المجلس مجلسه أو المسجد مسجده
.

فالشباب
المؤمن يرى اليوم أن المعركة ليست بين المذاهب الإسلامية وإنما أصبحت بين
الأمة الإسلامية وأعداء الإسلام ، وأصبحت الأسلحة موجهة إلى مكة والمدينة
مباشرة وتتطلب من كل الأمة بكل تياريها التوحد والوقوف وقفة واحدة فى سبيل
تنمية جهاز المناعة فى جسد الأمة بدلا من تشتيت الجهود .

خامسا
: السنوات القليلة التى نعيش فيها أوضحت لكل حكيم من حكماء الأمة أن مشكلة
المسلمين اليوم ليست اللحية أو الثياب أو الشكل أو تحريم التوسل أو الجهر
بالبسملة أو طلب المدد أو زيارة أضرحة الأولياء ، وإنما مشاكل الأمة خلاف
هذا ، وأدلل على ذلك بالواقع : أن كل هذه الأمور طبقت بحذافيرها فى المملكة
العربية السعودية ودول الخليج ، ورغم ذلك لم تتقدم هذه الدول قيد أنملة
على الطريق الصحيح الذى بدأه رسول الله صلى الله عليه وسلم وانتهى بالأمة
خلال تسعون عاما أن صارت سيدة العالم وبؤرة التقدم العسكرى والسياسى
والعلمى والتكنولوجى فى ذلك العصر، وأظننا نعيش وندفع ثمن هذه النظرة
الجزئية للإسلام فى هذه السنوات ونذوق طعم الحنظل حتى يأتى الفرج من الله
تعالى ، والله ولى التوفيق


فى انتظار مواضيـع آخرى ان شـاء الله ،
نسال الله العظيم ان يجعل اعمالنا خالصه لوجهه الكريم
نتمـــنى المشــاركه والتفــاعل من الجميـــع ،،

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
AZER
مشرف ركن الشعر العربي
مشرف ركن الشعر العربي


عدد الرسائل : 431
نقاط التميز : 527
ذكر
البلد : تونسي

مُساهمةموضوع: رد: تسويد سيدنا رسول الله    الجمعة 20 مايو - 4:49:36

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


جزاك الله كل خير

واصل الابداع ولا تنقطع
معـ اطيب تحياتى ...



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
samira
مراقبة عامة لمنتديات الصحة و شؤون آدم و حواء
مراقبة عامة لمنتديات الصحة و شؤون آدم و حواء
avatar

عدد الرسائل : 564
نقاط التميز : 950
انثى

مُساهمةموضوع: رد: تسويد سيدنا رسول الله    الإثنين 6 يونيو - 16:39:02

السلام عليكم



يسلمو ايديك على الموضوع الجميل



يعطيك ألف عافية ما قصرت



منور المنتدى بمواضيعك المميزة و الهادفة



بانتظار كل جديدكـ



وتقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تسويد سيدنا رسول الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب العرب  :: المنتديات الإسلامية :: الركن الإسلامي الشامل-
انتقل الى: